روشته رومانسية بها حبوب السعادة الزوجية _انسان

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

روشته بها حبوب السعادة الزوجية _روشتات رومانسية للبيت السعيد

الزواج ليس مباهاة في المهور ولا ظهور بين الناس ، بقدر ماهو بيت سعيد، يبنى على طاعة الله فيضم قلبين متحابان في الله ويكون سقفهما إياك نعبد و إياك نستعين، أما السعادة الزوجية فهي قرارنابع من تفاهم وتألف رجل وأمرأة تحت سقف واحد بعد عقد حب و سكن ومودة ، فهي لا تأتي بمحض الصدفة أو دون إصرار من الزوجين الوصول إليها فى العلاقة الزوجية، وأن نجاح العلاقة بين الشريكين هي نتائج تفاهم قائم على الإحترام والتقدير ،و هي قدرة وإصرار الرجل والمرأة على تخطي المشاكل التى سوف يواجهونها معا، وهي تقبل الشريك الأخر بعيوبه قبل مميزاته ؛ وإذا كنتِ مخطوبة وسوف تتزوجي قريبا أو كنتِ متزوجة ، فإننا نستخلص فى هذا المقال روشتة رومانسية فيها أهم أسرار قد تضمن لك و تحقق لكِ السعادة الزوجية وهي نتاج أبحاث متخصصي العلاقات الزوجية والأسرية:
10 روشتات رومانسية للبيت السعيد

 الروشتة الرومانسية الأولى : الحب هو ذكاء المسافة

وهنا تنصح الكاتبة أحلام مستغانمي وتصف في روشتتها وتقول  الحب هو ذكاء المسافة ألّا تقترب كثيراً فتُلغي اللهفة، ولا تبتعد طويلًا فتُنسى ، هذه القاعدة من أهم  الأسرار لإنجاح العلاقة ولحياة هادئة يسودها الود والحب وتزين بالذرية الصالحة .
فالذكاء هنا هو أن تعطي من تحبين مساحته من الحرية الشخصية، وألا تكوني بجانبه طوال اليوم لحد الاختناق، فلا ترهقيه طوال الوقت بأسئلة من نوعية فيما يفكر ، وفيما يفعل، وفى الوقت ذاته لا تبتعدي عن زوجك كثيرا ولا تهمليه ، فيبدو الأمر كأنك غير مهتمة لأمره ، تيقني أن اقترابك الزائد منه سوف يكون مقابله التقدير  والإحترام ، بل العكس فالرجال يحتاجون إلى الإهتمام لكن الغير مبالغ فيه ، واعلمي أن طبيعة الرجل أنه ينفر من المرأة المبالغة كذلك المرأة اللحوحة التي تكثر الزن .

 الروشتة الرومانسية الثانية :احترام وتقدير متبادل بين الزوجين

الاحترام هو عمود العلاقة الزوجية السعيدة، ليس فقط لأنه يطيل من عمرالعلاقة بين الزوجين، ولكنه أساس التفاهم والود واستمرار الحب، وفي الوقت الذي يختفى فيه الاحترام أو التقدير تبدأ العلاقة فى الانهيار ومن ثم النفور بين الزوجين ؛ والاحترام  والتقدير يتمثلا فى احترام رأي الآخر، وكذلك احترام مشاعره وعواطفه ورغباته وعدم الاستهزاء بها، عدم التحدث بطريقة سلبية لا تليق برجولته أمام الآخرين.
إذا شعرتِ بأنك مهانة أو مهمشة فمن السهل عليك إهانة زوجك، وهذه اشارة حمراء على أن هناك شيئا خاطئا ويجب أن تعيدي النظر فى العلاقة الزوجية  وتتحدثي مع زوجك فى ذلك

الروشتة الرومانسية الثالثة :تخلي عن الملل والروتين كوني زوجة فرفوشه

وصف علاج لداء مهم وهو الملل والروتين في الحياة الزوجية ، فمهما كان علاقة الحب بينكما ، فسيأتي عليه الوقت الذي يمل فيه من روتين حياتك طالما لا تحاولين التغيير والتجديد والتنويع ! ،ضعي هذه القاعدة الزوجية محل إهتمامك: الرجل يكره المرأة المملة والروتينية والغير متجددة ، والتي تميل إلى الكآبة والتي تكثر الثرثرة ؛ لذا حاولي دوما التودد لزوجك بالبحث عن وسائل جديدة و ممتعة لإسعاد زوجك سواء بعمل إطلالات جديدة في لبسك، التحدث معه بأسلوب فكاهي بعيدا عن الإصتناع والجمود، ترتيب المفاجأت الرومانسية له وروح أيام الخطوبة ، التخطيط معه لرحلات جديدة في أماكن مختلفة ونزهات مع الأقارب والأصدقاء، قرارك في يدكِ ابتعدي عن الملل والنكد وكونيِ متجددة وفرفوشة ومتألقة ومواكبة للحاضر والمستقبل من خلال الإطلاع على كل ما هو جديد .

الروتين في العلاقة الحميمية 

 أيضا وجب التنبيه بأن تكون العلاقة الحميمة أو الجنسية  بينكما ممتعة وغير روتينية ومتجددة من خلال الإلتزام بالسنة المطهرة المداعبة قبل الجماع و تغيير الأوضاع في المكان المحلل لنا ، قال تعالى ” نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّىٰ شِئْتُمْ ۖ وَقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُمْ ۚ  ” ، قدموا لأنفسكم قال أحد العلماء المقصود هو المداعبة قبل الإيلاج .. الخ .

الروشتة الرومانسية الرابعة :أن لا تبالغي في الغيرة

الغيرة سلاح ذو حدين، غيرة محمودة وغير مزمومة ، فمن الجيد أن تشعري زوجك بأنك تغارين عليه فهذا يرضي غروره في كثيرا من الأحيان دون مبالغة ، لأن المبالغة في الغيرة  هو افتقادك لثقتك بنفسك وكذلك ثقتك بزوجك ، الشىء الذي لا يحبه معظم  الرجال فى المرأة هو الغيرة الزائدة والمبالغ فيها و هي أحد الأسباب الشائعة لفشل العلاقة الزوجية  والطلاق.

الروشتة الرومانسية الخامسة :تجنب تدخل الأهل في الخلافات الزوجية الا للضرورة الملحة

احترام الأهل والأقارب  أمرا يستحق التقدير والثناء ويحقق لكما السعادة الزوجية  خاصة علاقتك بحماتك ، ولكن هذا لا يعني السماح  لهم في التدخل الدائم فى كل كبيرة وصغيرة فى حياتك الزوجية الخاصة ، يجب أن تحققي لعلاقتك مع زوجك كامل  الخصوصية ولا تقومي بقص كل تفاصيل حياتك الزوجية مع أهلك حتى لو كانت بغرض الفضفضة ، لا ترتكبي أيضا خطأ استشارة الأهل فى أمر مهم قبل أخذ رأي زوجك، فهذا سوف يشعره بأن رأيه ليس الأهم!  و تدخل الأهل الزائد فى خصوصيات ومجريات وتفاصيل  الحياة الزوجية يقود نحو حدوث الطلاق كما هو شائع حاليا في المجتمع العربي خاصة المجتمع الريفي و القبلي أن أكثر أسباب الطلاق هي بسبب تدخل اهل أحد الشريكين ، لذا حاولي الحد منه قدر المستطاع ” قرري من أول وهلة عدم إدخال أي شخص في خلافاتك العادية .

الروشتة الرومانسية السادسة : الثقة المتبادلة بين الزوجين وعدم التجسس على الأسرار

لست ِ تحتاجي أيتها الزوجة أن نتحدث عن الحلال والحرام من ناحية التجسس على الزوج ، لكن نقول لك أن أمور مثل التجسس على الشريك الآخر أو مراقبة هاتفه الشخصي أو مراقبة صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي أو ملاحقته طوال الوقت كافية لهدم أي علاقة زوجية حتى لو كانت سعيدة ،الثقة هي أهم شىء في جميع العلاقات ،  فلا تتوقعي عند اكتشاف زوجك قيامك بالتجسس عليه أنه سيعاود الوثوق بك أو احترامك من جديد، وبالطبع العكس صحيح بالنسبة لاغلب الرجال؛ قرري من الآن  أن التجسس سيؤدي الى الطلاق وفيه مغضبة للرب فحذريه

الروشتة الرومانسية السابعة : اهتمي بزوجك كاهتمامك بأطفالك

من الأخطاء التى تقع فيها الكثير من الزوجات  بعد الحمل والولادة  هو إعطاء إهتمامها للأطفال للدرجة التى يصل فيها الأمر إلى إهمال الزوج كليا وحاولي دائما إشغال الزوج بأمورك وإجعليه هوالذي يسعى للإهتمام بك؛ انتبهي جيدا من هذا الأمر لأنه قد يكون مؤشرا لإفساد العلاقة بينكما،لا تشعري زوجك بأنه أصبح رقم ٢ فى حياتك بعد الأولاد فهو دائما رقم 1 ، فهذا سوف يزعجه كثيرا ، بل سيزعجك أنت أكثر، هذا قرارك حاولى ان  تدللي زوجك هو الآخر وكأنه طفلك الكبير، بهذه الطريقة سوف يزيد تعلقه وإرتباطه بك وحبه لك ؛ بل حاولي و إسعي أن تجعلي زوجك يساعدك في رعاية الأبناء .

الروشتة الثامنة : لا تسمحا لأي شخص أن يتدخل في خلافاتكم

فى حالة حدوث خلاف أو مشاحنة أو مشاكل  بينك وبين زوجك  تجنبي أن تشتكيه إلى الأهل والأقارب لأنك بهذه الطريقة تسمحي لهم بالتدخل فى حياتك الشخصية ، وتساهمين في توسيع دائرة الخلاف بينكما دون الوصول لحل ، فالتحدث مع الأهل عن المشاكل التي تحدث بينكما ربما يدفعهم إلى تكوين انطباعات سيئة عن زوجك وقد يقل احترامهم له  وقد يسقط من نظرهم وغالبا ما يتدخل بعض الأهالى فبدلاً من الإصلاح يزيد الخصام ، وهو ما لن تطيقينه فيما بعد وربما يصل الامر بكما للطلاق ! من جانب آخر لا تتوقعي منهم أن يحكمون على الأمور بطريقة موضوعية أو أن الحديث عن مشكلتك سوف يتوقف عند بيت الأهل ولن يكون على لسان كافة المحيطين بك! الخلاصة : اتركي الأهل للخلافات  الكبيرة و الخارجة عن السيطرة ، وأختارا حكمين بينكما قال تعالي : وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا ؛ قراركما معا للسعادة الزوجية هي أن تجعلي من العقبات طريق للوصول إلى الرغبات والرغبة المقصودة هي السعادة وعدم تدخل أي طرف حلوها بنفسكما.

الروشتة التاسعة : الشعور والإحساس بالأمان بين الزوجين

الأمان هو الشعور بالطمأنينة والسكينة وهذه النصيحة موجهة للرجال وهي أن لا تضع زوجتك  فى خانة عدم الأمان أعطيها الثقة والحب لتشعر بالأمان ، ولا تجعلها مهددة غالب الوقت بتخليك عنها أو الانفصال عنها إذا لم تصحح من عيوبها ، فلا تقل لها ” لو مش عاجبك روحي بيتك ابوك، لا تحلف أبدا بالطلاق ، لا تضربها ، لا تهينها ، لا تجرح مشاعرها ، لا تخيب ظنها فيك ، قررا سويا أن تشعرا بالأمان وأنكما جزء لا يتجزأ عن الآخر فأنتِ هو وهو أنتِ وهذا قراركما.

الروشتة العاشرة  اهتمي بنفسك كوني جميلة الجميلات ( خليكي مزه في بيتك)

واعلمي يا جميلة الجميلات الرجال لا يحبون المرأة المهملة والغير معتنية بنفسها وملابسها وبنظافة بيتها ومطبخها ، وكثيرا من الزوجات يقعن في خطأ إهمال العناية بأنفسهن بعد الزواج وقد ينفر الزوج منك ، وهذا ربما لشعورهن بالطمأنينة من وجود الرجل فى حياتهن وانه لن يتزوج غيرك !
تأكدي ان إهمالك لنفسك  لن يسبب سوى نفور الرجل منك وربما يدفعه للخيانة والنظر خارج البيت والبحث عن إمرأة أخرى ، فالزوج يحب المرأة الأنيقة الجميلة  التي تهتم بنفسها وبيتها وأولادها وتحرص دائما على التجديد من وقت لآخر سواء في اللبس والشكل والأناقة ، لذا إياكي أن تكوني زوجة مهمل ، وتعرفي منه عن أهم ما يحبه فيكِ كزوجة ، كوني مزه، كوني جميلة الجميلات ، كوني برنسيسة ، كوني ست البنات ، كوني دائما زهرة البيت  .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً